37

العذاب الحلو

شيئاً ما جعل حواسها تنتبه من هذا السبات العميق فتحت عينيها ببطء في محاولة لإستيعاب الوقت الذي مر ، وما إن اكتمل وعيها حتي نفضت الفكرة عن عقلها بدا واضحاً أن الوقت مازال مبكراً علي الإستيقاظ تمددت في سريرها محاولة جذب النوم من اطراف أهدابها قبل أن يهرب لكنه عصي عليها رغم احساسها بثقل عينيها وكلما حاولت تنبه عقلها أكثر وأكثر .
تململت في مخدعها وتقلبت وضاق المخدع الرحب علي تقلبها كان الوقت بعد الفجر وقبيل الشروق وضوء النهار مازال يزحف علي إستحياء من بين جنبات الليل كل شئ يغلفه السكون وهواء الفجر العليل في هذه الليله الصيفية يبعث علي الراحة وإغراء ما للنظر داخلها للغوص في جنبات نفسها للتفتيش والبحث عن شئ ما لا تعرف ماهيته ولا كهنه لكن اعتمل العقل داخلها للبحث عنه وكأنها رحلة للإستكشاف فتركت نفسها لهذا التيار في شبه استسلام جذبت الغطاء الصيفي الخفيف علي جسدها شبه العاري بالملابس الصيفية المكشوفة حاولت ان تأخذ وضعية مريحة تساعدها علي الإسترخاء فاحتضنت جسدها في محاولة لبعث الإطمئنان داخله لكنها لمست جلدها المكشوف وتحسست لزوجة بشرتها الدهنية الباردة نقل إليها هذا الإحساس صورة من ذاكرتها تجمعت من خلالها كل افكارها الشاردة وكأنها وجدت نقطة للإنطلاق , كان هو يقلب صورها وهي طفلة تتلصص هي علية من الخلف مستمتعه بقربها منه وكلما قلب صورة اسرعت للنظر إلية متعجلة رد فعلة توقف قليلاً عند صورة لها بالمايوه - باغتها قائلا
- لية جسمك بيلمع كده ؟
- تحركت من خلفة وواجهته في استغراب يعني ايه ؟
- امسك بالصورة بطريقة المحلل وأردف - بصي لاحظي كده إنعكاس الشمس علي جسمك وجسم الباقيين اللي في الصورة هاتلاقي جسمك فيه لمعه شوية
- وريني كده – تدقق النظر في الصورة بعين متفحصه – اه فعلا عندك حق بس مش باينة قوي انت بتاخد بالك من حاجات غريبة
- لو انا زي بقيت الناس مكنتيش حبتيني ولا إيه ؟
ابتسمت في خجل مستدركة في عقلها الهدف من كلماتة مضيعه علية فرصة الرد بكلمات التأكيد والحب والإعجاب لإرضاء بعضاً من غروره – كم تكره فيه هذا الغرور وكم تعشق حبيبها المغرور-
لم يطيل أنتظاره لمبتغاه فلا أجمل ولا اسوأ من ان تعرف شخصاً كما تعرف راحة يديك فبادلها بنظرة ذات مغزي حملت معان كثيرة لا تعبر عنها الكلمات
- ايوة بس برضة مقولتليش ليه جسمك بيلمع كدة ؟
- معرفش
بحركة سريعة مباغته مرر يديه علي وجنتها فتحركت للخلف بسرعة في حركة تلقائية مخلفة تعبير غاضب علي وجهها
- مش قولنا ممنوع اللمس
- يتأفف في نفاذ صبر – طب خلاص هو أنا هاكلك !!!
سحب منديلاً من أمامه قربه تجاه وجهها ابتعدت قليلا فأمسك بها في عند محاولاً تثبيتها للحظه ضاغطاَ بالمنديل علي وجنتها بخفة وبسرعة وما لبث أن عاد أدراجة وكأنة أخذ عينة من شئ ما نظر في المنديل بتمعن أثار فضولها وعرضة عليها بعدم إكتراث فنظرت إليه وكأنه أكتشف أكتشافاً هاماً
كان هناك أثراً خفيفاً لبقعه صفراء خلفتها تلك المسحة علي المنديل رفعت رأسها في عدم فهم تتسائل بتعبيرات وجهها وماذا إذا ؟
اقترب من الطاولة التي تفصلهما وكأنه علي وشك أن يبلغها سراً وبصوت منخفض
- إنه أثر بشرتك الدهنية ، إنها لا تتعرق فقط بل تنضح زيوتاً مع العرق تبقيها رطبة وتترك لمعة خفيفه وشئ من اللزوجة
- لزوجة !!! قالتها في إمتعاض وكأنه يهنيها
- ابتسم في ثقته المعهوده دائماً ما تبحثين عن ما يغضبك في كلماتي لا عن ما اعنية حقاً
التقط حبة كرز من كأس المثلجات امامها ليلهو بها ويعذبها قليلاً في إنتظار أجابتة الشافية وأردف إنها ميزة فريدة من نوعها فبشرتك ناعمة مرطبة بشكل طبيعي أستطيع أن أتخيل ملمس جلدك في ليلة صيفية عليله الهواء ناعمة مصقوله الحواف بارده بعض الشئ مغرية للإلتصاق بها اكثر وأكثر
أصابتها كلماتة بشئ من الوجوم والدهشة يغضبها انه يعرف الكتير عن النساء ويغضبها أكثر عندما يفرغها من كل معانيها ويصبها في جسد جميل يشتهية كما يشتهي طفل صغير حبة من الفاكهة قبل موعد الغذاء فيطالب بها ويصر عليها ويبكي ويتدلل ويحاول ويحاول وما إن يحصل عليها تملئة نشوة الإنتصار فيقطم منها قطمة واحدة علي الأكثر ويلهو بها لفترة ثم لا يلبث أن يتركها لشئ يشتهية اكثر أخذت نفساً عميقاً لتبتلع غضبها ابتسمت في هدوء وتحركت بسرعه إلي جواره ليجلسا متقابلين وبدلال أنثوي لا يخلو من كيد الأنثي تمسك بذقنة مثبتة عينيها في عينية
- لك أن تتخيل كما شئت فالخيال جواد كل فارس يمتطية ، الفروسية الحق علي أرض الواقع في ساحات الحب والحرب فلابد لكل من أدعي انه فارس من جواد قبل أن يكون مطية وسمح لك بأن تمطية .
سحبت كلماتها الإبتسامة الواثقة من علي وجهه فهاهي تعيده إلي حيث كان علي أبواب قصرها وتبدو حصونها دونه منيعه كان يعلم أن النساء كل النساء تجدن المراوغة والقليلات منهن يمارسونها بأحتراف وكانت هي منهن تثيره دون إغراء حقيقي بلا تبجح ولا وقاحة أوخروج عن النص بل ببرائة وأنوثة تلقائية بعيدة كل البعد عن الإدعاء وتشعره بانه أقترب وأقترب وأصبح قاب قوسين أو أدني ثم في لحظة خاطفة تعيده هناك إلي ما بعد حدودها
أزعجتها الذكري وانتفض جسدها محاولاً إبعادها عن عقلها شعرت بمراره شديدة وصلت لحلقومها بنيران قاسية تشتعل بين جنباتها لقد أحبته فقط أحبيته للدرجة التي جعلت هذه الكلمة بلا معني الحب الإخلاص التضحية كلها معاني عرفتها معه احبته حتي النخاع سري منها مسري الدم في الوريد أمنت به فتحت قلبها علي مصراعيه ليدخلة دخول الفاتحين سمحت له أن يكشف روحها ويتغلل فيها ليسكنها أصبح قبلتها للحياة نذرت نفسها راهبةً في محراب حبه تحيا به وله أصبحت شيئاً اخر بوجوده نبع من السعادة تفجر داخلها لاحظه كل من حولها وتسائلوا عن سره .
أحبته للدرجة التي جعلت غروره يتضخم ويتضخم فظن أنه معبودها أن الحياه بدونه هي الموت فجاءت خيانتة صفعة قوية ضربة قاصمه سقطة مدوية طعنة غائرة أورثتها ندبة قبيحة علي قلبها تذكرها بشناعه فعلتة كلما تحسست أو نظرت داخلها لم تكن خيانته مبرره أو ذنب يغتفر لم يخنها مع إمرأة أجمل أو اذكي أو أحبتة أكثر منها بل خيانة كأقبح ما تكون الخيانة ، خانها علي فراش عاهرة رخيصة تبيع نفسها كل يوم لرجل الحب عندها سلعه تباع وتشتري كلمات تلقيها علي مسامع كل الداخلين إلي فراشها خيانته كانت السلاح الذي قتلها به ، نعم قتلها بدمٍ بارد وغرور رجل بلا قلب.
تحول كل هذا الحب إلي كراهيه قاسية لا تعرف الرحمة رغبة عارمة في الإنتقام في تحويل حياتة إلي جحيم أصبحت تكره كل شئ فيه صوته الرقيق الهادئ الساحر تحول إلي نعيق غربان تحمل نذير الشؤم ، ضحكتة المجلجلة الرنانة الخارجة من القلب أصبحت مبعثاً علي الضيق كصوت بومة يأتي صوتها من ظلام غابة موحية بأنها مقر إبليس ، اعمتها كراهيته عن رؤية أي شئ أخر أصبح هدفها تعذيبه بوجودها في حياته فأصبح شغلها الشاغل أن تشعره بالضيق أن تجلده بإحساس الندم أن تكمل حياتها بدونة علي مرأي ومسمع منه أن يكون عقابه أن يتوه باحثاً عن الحب ولا يجده
كم تألمت كم تمزقت كم شعرت بالشوق والحنين يغلبونها إليه فتأتي خيانتة لتشعل نار الكراهيه لتقتل كل مشاعر له داخلها
كرهته بقدر ما أحبته لكن لم يطغي أحدهما علي الأخر داخلها لم تنتصر المحبة فتطفئ نار الكراهية ولم تنتصر الكراهيه فتحرق المحبة بل ظل قابعاً داخل قلبها كلعنه إغريقية تطاردها طوال عمرها تتعذب بحبه وتتشفي بكراهيته
تستمرئ هذا العذاب الحلو طالما يتعذب به هو الآخر لا يهم إن أحبت بعده ألف رجل لا يهم إن وطأئها دونه ألف رجل فهو لها وهي له ، يشتهيها وتشتهيه ، يعشقها وتعشقة ، تهيم به ويهيم بها ، يعذبها وتعذبه ، يبغضها وتبغضه وبينها وبينه المستحيل انه الحب حينما تلوثة الكراهية أو الكراهية عندما تغلف الحب هي لا تعلم ولا هو يعلم ولا أحد يعلم لما يوجد دائماً أناس نحبهم ونبغضهم يجذبنا إليهم الحب وتدفعنا عنهم الكراهيه وبين هذا وذاك عذاب العسل المر.


37 قالوا رأيهم:

Diyaa'

حمد الله علي السلامة :)

وكل إمتحانات وإنتي بخير :)


السبات العميق
8-)

تشبيهاتك الصيفية خففت الحرارة :))

والعذاب الحلو ده أنا شايفه نوع من السادية ..كل أطرافه بيتعذبوا


بس بيحصل
وعبرتي عنه بدقة تتحسدي عليها :)

بس بسجل إعتراضي علي جزئية الجواد والمطية :))

حمد الله علي السلامة
والسلام ختام

موناليزا

:) ايه يابنتى ده!!
ايه الجمال ده
ماشاء الله بجد ابدعتِ فى الوصف

romansy

حمد الله على سلامتك
امر عذاب واحلى عذاب
الدنيا فيها اللى اكتر من كده بيحصل اننا نحب وان اللى بنحبه دا مش بيكون باقى علينا
بس برضه بنفضل نحبه لان قلبنا اتعلق بيه
بالرغم من المساؤ
بس بنحتاج الى حب وعذاب فى الحب

micheal

وليه يا بنتي وجع القلب والبهدلة دي كلها
بس بجد ايه الحاجات التحفة دي..يعني لزوجة وبيلمع وعرق مع بعض...ما فيه ريكسونا مثلا..نياههههههه
بس بجد عود أحمد يا ميرا
تحياتي

عرفة فاروق السيوطى

السلام عليكم

ازيك يا ميرا

ايه اللى انتى كاتباه ده

عايزة تقنعينى ان دى قصة قصيرة

لا طبعا

بس الاول الكلمة دى تقليبها
المفروض تبقى تقلبها ده خطأ مطبعى

المهم
دى مش قصة قصيرة ليه

لأنه من الظلم اننا نقول عليها قصة قصيرة لأنها الى جانب الحكى الرائع اللى دمج السرد بالحكى بالتحليل

فى الانفعالات النفسية والعاطفية اللى ابدعتى برسمها بخيال بنت وبعقل بنت
هى اول عن آخر بنت بعقل بنت
والشئ الابدع بقى فى القصة كلها واللى عجبنى جدا وهيخلينى ارجع افكر فى كونى بكتب قصة قصيرة
ازاى قدرتى تخلى الديالوج والمونولوج (الحوار الداخلى والخارجى ) ازاى قدرتى تخليهم حتة واحدة يعنى كدة ببساطة مينفعش افصل بينهم ربطتى بينهم من خلال المشاعر الداخلية اللى اتأثرت تأثر كامل بحدث خارجى
الحدث الخارجى اللى ملى المشاعر من خلال مشاعر حب بالغة التأثير وبالغة الواقعية تردد صداها بواقعية كبيرة برضو على المشاعر الداخلية والانفعالات النفسية لدرجة انى حسيت ان البنت مع معاناتها النفسية دى عايشه حياتها ببساطة وكأن شيئا لم يكن
وبعدين استخدامك لتقنية الاسترجاع كان رائع
يعنى انتى جبتى الموضوع من الاخر مشاعر البنت فى مشهد غرفة النوم وملمس الجسد اللى كان بداية موفقة جداا للأنتقال لذكريات سابقة ابدعتى برضو فى تصويرها حتى لنظن انها وليدة اللحظة
اللى عملتيه فى القصة دى كالآتى
استخدمتى تقنية الاسترجاع فى بداية القصة للأنتقال للحدث الرئيسى من خلال مشهد يساعد على الانتقال السهل
انتقلتى للحدث الرئيسى مستخدمة السرد الفنى المبنى على الحوار والحكى الفنى المبنى على الوصف فى بيان الحدث الرئيسى للقصة
استخدمى الحوار الداخلى والخارجى لبناء القصة ككل لتستطيعى ربط
اللحظة الآنية باللحظة الماضية باللحظة المستقبلية
استخدمتى الفعل المضارع لغرض ادخالنا للحدث ومعايشته فى حدود بسيطة
استخدمتى الفعل الماضى بكثرة ليخدم الغرض التحليلى للقصة ليكون كسبب لنتيجة أو مقدمة لما بعده مبرر لأنفعالات

تركتى النهاية مفتوحة مع تساؤل عن مشاعر متناقضة بتكون سبب فى انفعالات وتصرفات ناتجة غير خاضعة لتحليل منطقى
يضعنا هذا التساؤل فى حيرة من التصرفات التالية اذ انه لا يمكن الجزم بتصرف واحد

انا مثلا قلت ربما تنتقم منه وقلت ربما تعود له وقلت ربما تستمر علاقتها به فى توترها دون اى جديد وربما يعيشون حياتهم بطبيعية ولكن مع محاولة آثمة لعيش الحب
وربما يحدث غير ذلك

يمكننى أن أقول أن هذه القصة تمثل لديك نضجا فنيا كبيرا

شكرا لك على هذه الدرة

وأعتذر على التطويل

عرفة فاروق السيوطى

بالمناسبة

لو عملتى كدة عن معرفة سابقة وقصد

فدة يعنى انك كاتبة بتملك ادوات الكتابة بمقدرة فائقة
ولو عملتى ده من غير قصد فدة يعنى أنك موهبة مش موجدة دلوقت غير عندك

يا بخته بيكى

!!! عارفة ... مش عارف ليه

من الصعب أن الواحد يقدر يعلق بعد تعليق عرفة السيوطي

لأنه بصراحه لم كل ما يمكن أن يقال في تعليق جامع مانع

لكن هناك جزئية يجب الإشارة إليها وهي الثراء اللغوي فكانت كلماتك أكثر من رشيقة تضفي سحراً خاصاً على الإطار العام.

فكل منا هو ... وكل منهن هي

ومن المؤكد أن هناك الكثيرون ممن

يستعذبون العذاب الحلو



أتمنى عليك أن لا تغيبي طويلاً
وليد

Appy

لمستينى يا مير مع انى متاكده انها ليه
بس مش اوي يعنى
بس كتير بيحصل بس انا بقى مبقتش احب العذاب ده مش بيريحنى كتير

MaNoOoSh

حمد الله على السلامة يا قمر

القصة جميلة جداااااااااااا
وصحيح بتعبر عن احساس الأنثي ومشاعرها.. الانثي وقت الخيانة بيبقى فعلا جواها حب كبيييييييير بيتقلب لكره كبييييييييير بردو.. مبتعرفش تدي مبررات ومع ذلك بتحب لسة.. فبتحاول تنتقم علشان تحس بالراحة.

Love-Guru

اسلوب رائع جدا و لكن موضوعيا القصة تكشف عن سيكولوجية معقدة و زي ما بيوصفوها هنا
Never forgive, never forget
و هناك بعض الفجوات الغير منطقية في البناء الدرامي فرغم ان البطلة تتقمص دور المظلومة المعذبة جراء خيانة حبيبها لم يتم القاء اي ضوء علي خيانة حبيبها و دوافعها و هل تتحمل البطلة بعض من وزر هذه الخيانة؟
واسفاط ما تشعر به البطلة كمعاناة متبادلة مع البطل يكشف عن قصور في فهم طبيعة الرجل عموما فهو لا يقف طويلا عند تجربة عاطفية ما في حياته مهما كانت بل يمضي تاركا هذه التجربة في دهاليز الذكريات المنسية و قد عبر احد الكتاب عن هذا التباين في موقفي كل من الرجل و المرأة حين قال ان الحب حدث في حياة الرجل و لكنه كل تاريخ حياة المرأة.

و المبالغة في الكراهية هي في الواقع دليل الحب كما ان المبالغة في الحب قد تكون دليل كراهية في بعض الاحيان و كلاهما حيل نفسية يستخدمها الاوعي في النفس البشرية بالفة التعقيد.

وكما اعترض احد المعلقين علي الجواد و المطية فانا اري استخدام تعبير "حتي و لو وطئها الف رجل" صادما و مشوها لصورة البطلة فهي بهذا التعبير لا تمانع ان تعطي جسدها لشخص و تبقي قلبها لحبيبها بل علي استعداد ان تكرر ذلك حتي الف مرة علي سبيل المجاز مما يفقد مصداقية البطلة في موقفها من خيانة البطل فهو يمكن ان يخونها بجسده و لكن قلبه معها ايضا.

في كل مرة اقرأ بوست كهذا اتسائل كم من هذا البوست يمثل ابداعا فكريا و كم منه يمثل رصدا لتجربة شخصية ؟ و علي الرغم ان المدونات و المدونين يدعون دائما ان قصصهم لا تحمل اسقاطات علي حياتهم الشخصية الا انني لا املك الا ان اصدق عكس هذا فهذا سبب وجود هذه المدونات في المقام الاول.

Love-Guru

شئ آخر مهم ... المرأة الواثقة من نفسها و من حبها لا يدخل الشك لنفسها ان حبيبها سوف يعود اليها حتي و ان بعد عنها في نزوة عابرة و في انتظاره فهي لا ترسل له صواعق كراهيتها و غضبها و انما تقول له سوف اكون في انتظارك

If ever you're lonely

http://love-guru09.blogspot.com/2009/05/if-ever-youre-lonely.html

وومن

Diyaa'
الله يسلمك وانت بخير وسعادة يارب
ماشي هاصلحها :)
هو فعلاً نوع من السادية وأظن إن كل واحد مننا جواه شئ من السادية حتي لو أنكره

نيجي بقي للتقيل سجل إعتراضك زي ما أنت عاوز وأنا هارد

أولاً ده تشبية مجازي ومش أنا اللي أخترعته ده تشبية عربي قديم للمرأة علي أنها فرس طبعاً إحنا من مدة كدة حصرناه في كونها ست جميلة ثم إستبدلناها بمزة

لكن ليه بقي الست أتشبهت بالفرس لأسباب كتير منها خصوصية طبيعة الحصان كحيوان حساس جداً لدرجة مدهشة عنده قدرة فائقة علي قراءة مشاعرنا الداخلية سواء كانت خوف أو قلق أو تورتر أو شر الحصان مش بيسمح لأي حد أنه يركبه بالعكس لو حس إن اللي راكب فوقية مش أهل له أو مش فارس صح بيرمية من فوق ضهرة

ده وجه تشابهة بينه وبين المرأة لأن المرأة بتختار الراجل اللي يملك حياتها والشرع عبر عنه بالإيجاب والقبول
الراجل بقي معندوش التمييز دة ممكن يعمل علاقة مع أي واحدة لمجرد إنها موافقة

ثانياً بقي نيجي لخصوصية العلاقة بين الفرس والفارس العلاقة بينهم تبادلية تكاملية
الفرس وسيلة مهمة للفارس بيستخدمها للنجاح وفي المقابل بيعامل الفرس كويس

وعلشان الفارس بيختار الفرس بعناية لازم يكون قوي ذكي متدرب كويس وفي نوع من التواصل بينهم لأن ده بيساعده علي التفوق في ساحات الفروسية

ده تشبية مناسب للعلاقة بين الرجل والمرأة , لأن الرجل ( الفارس ) المفترض فيه أنه هو القائد والمروض والموجه ، والمرأة ( الفرس ) هي اللي بتحمل عن الرجل مشاكلة وهمومه وتخفف عنده وتكون عامل هام ومساعد للوصول لهدفة

ها فهمت ولا اقول كمان D:

وومن

موناليزا

ميرسي يا قمر ده بعض ما عندكم

-----------------------------------

romansy

الله يسلمك فعلاً أيوة اللي يعيش يا ما نشوف والدنيا مليانة يا ما حاجات محدش يقدر يعيش من غير حب شر ولا بد منه

وومن

micheal

ههههههههههههههههه خلي الريكسونا معاك انا عندي الريكسونا بتاعتي

اقولك هاقول للبطلة تروح تاخد دش علشان نتكلم علي نضافة

مين أحمد ده يا مايكل ؟!!!!!!

-----------------------------------
عرفة فاروق السيوطى

مش هاقدر أرد عليك بكلمة بجد دة كتير قوي

وبجد ميرسي قوي وكل كلام الشكر مش هايعبر عن إمتناني لأنك فعلا بتخليني أفهم أكتر واتعلم أكتر وبتضفلي كتير جداً

ملحوظة :-

والله يا عرفة محدش عارف مين اللي يا بختة بالتاني

وومن

!!! عارفة ... مش عارف ليه

إيه دي بقي يعني عرفة ضربلي التعليقات ولا ايه هههههههههههههههههه

بجد كفاية انك نورتني وقريت وقولتلي رأيك اللي بحترمة جداً وبستفيد من جداً جداً

هحاول مش اغيب بس انت ادعيلي

-----------------------------------
Appy

بجد والله كويس انها عجبتك

انا برضة يا حبي عارفة انه مش قوي كدة بس لازم يعني كحد بيدعي انه بيكتب أحط الحبشتكانات بتاعتي

عارفة يا قمر إن محدش بيفضل كدة علي طول جميل اننا نكون واعيين للتغيير ومستعدين له ولا ايه ;)

وومن

MaNoOoSh

ميرسي يا قمر

بصي يا منوش إحساس الخيانة صعب للراجل او الست

بس مش كل الناس بتقف عنده كتير ولا كل الستات بتسعي لإنتقام

هو إحساس مر يارب ما حد يمر بيه

وومن

Love-Guru

أولاً : أهلا بيك في المدونة وأول تعليق ليك

ثانياً : بقي مين اللي سيكولوجيتة معقدة ؟؟؟ أنا ولا البطلة ياريت توضح

هارد علي كلامك بقي تقطة نقطة

المبررات الغير منطقية في البناء الدرامي

بص يا لوف أنا هنا بتكلم عن قصة حب مش راجل ومراته هاتقولي وإيه الفرق ؟

لاء تفرق كتير الزواج علاقة مركبة الخروج منها صعب جداً غير انه بيخلق حقوق وواجبات لكل طرف وفي حالة خيانة الزوج ، الزوج بيكون وصل لعلاقة كاملة مع زوجتة وممكن يقدم مبررات كتيره انه بقي مش بيحبها - في بينهم فتور عاطفي - مش ماليه عينة - بتهملة ويمكن في الوقت دة تكون مبرراته حقيقة ومعقولة
لكن في علاقة الحب الموضوع أكتر بساطة من كدة حدود العلاقة كما يقبلها المجتمع والشرع معروفة الحقوق والواجبات تكاد تكون واضحة وضوح الشمس
والمطلوب من كل طرف انه يقدم مشاعرة وإخلاصة بس
في الحالة دي الخيانة غير مبررة لأنها كانت ممكن تتغاضي عنها لو كانت في نفس حدود علاقتهم خيانة مشاعر برضة وتنسحب من حياته
وكان ممكن يسيبها لو حس انها في المرحلة دي مشاعرها وبس مش كفاية وبالتالي العلاقة الكاملة برضة هاتبقي مش كفاية
لكن هو كان عاوز كل حاجة المشاعر من ناحية والعلاقات الجسدية من ناحية
الخيانة الجسدية هنا تنديس لطهارة علاقتهم وعلشان كدة هي لا تغتفر

وعموماً انا منطتش كدة لمشهد الخيانة مرة واحدة ارجع للقصة وهاتعرف انها كانت بتحاول تخلي علاقتهم في الحدود اللي المفروضة وهو كاراجل بمنطق الصياد بيحاول يقتنص كل فرصة للوصول ليها وهي بغريزة الأنثي مستشفة ان تساهلها معاه هايديله مبرر لتركها فبتحافظ علي نفسها وعلية وفي نفس الوقت بتحاول توصلة انها بتحبة وعاوزاة بس كزوجة مش أقل من كدة

-----------------------

النقطة اللي بعدها انا لم ادعي أني بفهم في طبيعة الرجل عموما وحتي لو كان كلامك صحيح
الحالة اللي بتكلم عنها حالة فيها خصوصية والأدب العربي والعالمي سجل حالات بيوقف الراجل عليها حياته كلها لحب امرأة واحدة وعلي سبيل المثال لا الحصر
بطل رواية مرتفعات ويزرنج ويمكن هو والبطلة تقريباً نفس النموذج اللي بتكلم عنه

بطل رواية الحب في زمن الكوليرا البطل فيها حب واحدة بس وعاش عمره يعمل علاقات كتيرة مع ستات كتيرة قوي ومعتبرهاش خيانه

لأن الراجل بيفصل بين خيانة المشاعر والخيانة الجسدية ويمكن يعتبر انها مش خيانة

--------------------------
هاتفق معاك في إن النفس البشرية بالغة التعقيد ومن الصعب جداً أن حد يدعي علمه بها او الربط بين ظاهر مشاعرنا ومكنون نفسنا

--------------------------

معترض علي التشبية بالرغم انه برضة تشبية مجازي فيه صيغة مبالغة
لكنه مبالغة في إهانتة أظن ان أكبر إهانة لأي راجل ان الست اللي بيحبها وعاوزها ترفضة هو وتكون لألف رجل غيره

وهو تشبية مناسب أكتر لامرأة عارفة نفسية الراجل اللي بتحبه كويس وكيفية إهانته

-----------------------------

التساؤل الأخير ده أظن تعليق عرفة الأسيوطي جاوب عليه

وما يتعلق بالإسقاط أنا لم أدعي عكس ذلك
ولا يوجد أي كاتب مهما بلغت حرفيتة انه يفصل بين شخصة وخبراته ووجهات نظره وبين كتاباته

فعل الكتابة نفسة ماهو الا ناتج مجموعه من الأفكار والخيال والملاحظة المتأنية في إطار خبراتنا ووجهات نظرنا وبرضة الأمثلة كتير
نجيب محفوظ في كتير من روياتة كتب عن الحارة المصرية بكل تفاصيلها تقدر انت تقول انه معملش إسقاط علي نفسه في أي قصة حب او موقف من مواقفة
طبعاً لا نقدر نجزم بالإيجاب أو النفي ودي روعة الكتابه متقدرش تفصل بين الحقيقة والخيال

وومن

Love-Guru

تعليقك التاني بجد خلاني أضحك

تفكير مثالي لرجل عنده شئ من القصور في فهم الأنثي

يعني عاوز الأنثي تترفع عن نزوات الرجل وكمان تفضل مستنياه بشوق وحب لما يحس انه وحيد ومحتاجلها

طب سؤال ورد بصراحة أنت كراجل ممكن تترفع عن نزوات الست اللي بتحبها وتستناها
ولا الستات ملهاش نزوات

صحيح ان نسبة الخيانة الجسدية في الراجل أكبر من الست بمراحل لكن موجوده

رئـــــيسـة حزب الأحلام

حلوة حلوة حلوة
بجد جميلة وفيها تشبيهات اكتر من رائعة وفيها احاسيس دافيه اوى
احييكى عليها
تحياتى

Love-Guru

بعد اكثر من 10 سنوات بين اوروبا و امريكا استطيع ان اقول ان مثل هذه المرأة موجودة مش بس في مصر و لكن في العالم الغربي ايضا و واحدة من اشهر هؤلائ النساء هي هيلاري كلينتون و الغريب انها كانت في زيارة لمصر منذ يومين. و عموما فانا اتكلم عن المرأة الواثقة في نفسها. الهدف الثاني هو لفت نظرك لمشاهدة الفيديو يمكن تريح اعصابك.
ملحوظة : النفسية المعقدة اي شديدة التركيب و التعقيد و ليس بالمعني الدارج و طبعا كنت اعني البطلة فلا يكفي بوست واحد للحكم علي نفسيتك الكريمة.

وومن

رئـــــيسـة حزب الأحلام

ميرسي يا قمر بجد كلامك دة أسعدني قوي

خالص تحياتي ومودتي

-----------------------------------
Love-Guru

علي فكرة ملهاش علاقة أوربا امريكا مصر زيمبابوي الست هي الست في كل حتة

ثانياً بقي خرجنا من أمثلة زوجات الرؤساء والساسة والقادة وبالذات رؤساء أمريكا ما اظنش ان حد في الدنيا كان هيرضي إن البيت الأبيض يتخرب ويبقي من غير فرست ليدي ولا إية

كمان بقي حسابات السلطة والنفوذ والقوة ده موضوع تاني والقايمة مليانه سواء عربياً أو غربياً بستات طرمخوا علي أجوازتهم في مقابل بقائهم تحت الأضواء واظن في الحالة دي تبقي مقايضة عادلة

خلينا في أمثلة عادية برضة هارجع وأقولك بلاش تتكلم عن علاقة الجواز وبصراحة اكتر انا لو متجوزة مش هاخرب البيت علشان جوزي لعب بديلة ولا علشان نزوة وانا اتكلمت في موضوع الخيانة الزوجية
http://woman82.blogspot.com/2008/09/blog-post.html
أبقي أقراه
انما حبيبي الموضوع مختلف أنا لسه علي البر وممكن اختار أكمل ولا لاء وزي ماقولت الخيانة في الوقت دة مش مبرره ولو حصلت معناها إن الراجل رمرام وغاوي عك وهاينطبق علية المثل اللي بيقول ديل الكلب عمره ما يتعدل
فطالما باين انه كده اعذب انا نفسي ليه بخيانتة وأكبر دليل علي صعوبة الموقف دة مشهد مني ذكي في فيلم سهر الليالي اللي استحملت نزوات جوزها 10 سنين من ايام مكانوا بيحبوا بعض وبعدها انهارت
برضة يا لاف انت راجل وصعب تفهم احساس الست بالخيانة حتي لو بلعته وبلعت معاه كرامتها وكبريائها

كمان انت مش جاوبتني علي سؤالي انت كراجل ممكن تترفع عن نزوات الست اللي بتحبها وتكمل معاها لو هي ست عنيها زايغة

-----------------------
انا عارفة انك تقصد البطلة بس قولت اتاكد
كمان مكونتش هازعل لو كنت تقصدني عادي الشخصية المعقدة شخصية صاحبة تأثير وبصمة علي اللي حواليها سوا كان إيجابي او سلبي ووارد جدا اني ابقي معقدة علي الحقيقة احنا مش ملايكة ورا الكي بورد والمونتر

------------------
ميرسي علي اللينك بس انا شوفتة لما سبته عند آبي أول مرة ، انا كول وأعصابي تمام ميرسي قوس

عرفة فاروق السيوطى

السلام عليكم

بما أن القصة دى شدتى جداا فأنا متابع التعليقات عليها

انا بدافع من الآخر عن القصة وده لسبب

ان لكل قصة طبيعة خاصة بيها تستوجب

طريقة عرض معينه ومينفعش بأى حال من

الاحوال ان انا أحكم على نص بمعايير نص تانى بالتأكيد فى معايير مشتركة لكن لكل نص خصوصياته علشان كدة وجدت المدارس النقدية ما بين نفسية وتاريخية وتحليلة وينوية وتفكيكية ووووووووووووووو
المهم
علشان احلل نص أى نص لازم اشوف طبيعة النص أولا ان كان بسيط ولا معقد نفسى ولا حادث واقعى ولا خيالى تاريخى ولا ايحائى
وبعد كدة اختار المعايير اللى هحكم بيها عليه
النص هنا نفسى ومش نفسى بس ده عاطفى وأكثر تحديدا نص صدمة أقصد الحالة اللى اتكتب فيها وعلشانها النص
المهم
كنت قريت تعليق الاستاذ Love-Guru
على القصة ورد صاحبة القصة وأضيف توضيحا خفى عليهما معا
أولا طبيعية القصة القصيرة التركيز على شئ معين وده صفة لازمة ليها القصة القصيرة النفسية خصوصيتها أكثر من غيرها فى التركيز بمعنىمينفعش أخلط الانفعالات والتوترات النفسية من غير داعى وكمان مينفعش بالذات حشو القصة بأحداث خارجية كتير حتى لو كان ليها علاقة بالحالة النفسية ومع ذلك فظلال النقطة اللى ارادها الاستاذ الفاضل موجودة فى القصة فهو مغرور يحب التملك ولما لم يجد مرادة خان رغم ان فتاتة قد أحبته وأخلصت له هذا وهناك شئ آخر التكثيف الذى عمدت اليه الكاتبة فى وصف الحب جعل كل المبررات للخيانة تنمحى اذ لا مبرر هنا مهما بلغ للخيانة شئ آخر الادعاء بأن نفسية الرجل لا تقف طويلا عند تجربة عاطفية
فده تحليل خاطئ جدااا لا محل له من الاعراب فالحب فى حياة الرجل ةوأنا هنا اتكلم عن الحب الصادق بناء اساس قد يبنى وقد يحطم والقاعدة التى تقول ان الحب كل تاريخ المرأة ولكنه حدث فى حياة الرجل خاطئ ايضا فالحب فى حياة كل منا حياة لذلك الاسلام جعل الحب البناء الاول فيه اذ بلا حب لا اسلام وقصر الحب على مجرد الميل والهوى ظلم كبير واجحاف له
كما أن التعبير بالمطية والفرس والوطء معترض عليهم الا أن هناك ما يبررهم فليس المقصود بالوطء هنا مجرد فعل الزنا ربما قصدت الكاتبة أن المرأة حتى لو تزوجت من أكثر من رجل وحتى لو مالت لأكثر من رجل وأعطته جسدها فهناك ظلال للحب القديم عندها وهذا يحث مع كل منا خصوصا لو كانت تجربة الحب الصادمة تجربة قوية مشحونة
هذا رأيى وتكفلت الكاتبة ببيان رأيها فى مطية وفرس وان كنت لا أوافق على قصر التعبير عند هذا الحد الذى وضحته اذ ان الحالة التى ورد فيها التعبير تبين صراعا عاطفيا محموما مرتبط بغرور رجل وتوقه لأمتلاك الجسد لذلك فورود التعبير مقبول من ناحية كونه فى عقل الرجل وليس تشبيها عاما
هذه رؤيتى أثق فى كونها صحيحة كما أن رؤاكم أيضا صحيحة ولكن أى منا يقتنع بالآخر هذا ما سيكون اذا أكملنا الحوار

وومن

عرفة

انت جيت في وقتك صح وبجد التوضيحات اللي انت وضحتها مهمة جداً

انا متفقة معاك في كل كلامك مش بمجرد الإتفاق بس لكن كونك ناقد مخترف للكتابة ففعلا هاتقدر توضح حاجات كتير

بالنسبة لردي علي اعتراض ضياء للفرس والمطية انا ركزت في معني التشبية لغويا وايه اسبابه أن فيى ناس كتير مش فاهماه وبتفسرة غلط

ثانياً ما قصدتة بتعبير الوطءأنت فسرتة احسن مني هو ده بالظبط اللي قصدتة بعلاقة الزواج مش الزنا لأن فعلا المعني لو وصل Love-Guru يبقي هو فهم غلط

وهي فعلا لو اتجوزت الف راجل غيره برضة بقايا حبه هاتبقي عالقة جواها
وفي نفس الوقت برضة اهانة ليه زي ما سبق وضحت

اه كمان انت كنت صح جداً في احساسك في كونها بالرغم من عذابها داخلياُ الا إنها عايشة حياتها عادي

دايما ما يسعدني مرورك

MǿиY El-Shreef

الصمت في حرم الجمال جمال :)

.
.

حمدلله ع السلامه يا جميله

Love-Guru

للاجابة عن سؤالك مش حيكون فيه علاقة بينا من اساسه و هو ده اساس الاختيار الصحيح فكل طرف يستطيع ان يكتشف الطرف الآخر مبكرا جدا لو هو ركز علي هذا و لم يترك لقلبه و عواطفه ان تشوش علي عقله و بصيرته و هذا صحيح لكل من الرجل و المرأة و لكن الواقع في كثير من الاحيان بيكون عكس هذا و ينطبق عليه المثل القائل مراية الحب عمياء. و مهما حاول اي طرف ان يخفي عيوبه فسوف تنكشف و سرعة هذا الاكتشاف تتوقف علي ارادة الطرف الآخر في كشف العيوب او التغاضي عنها. و هناك شئ غير مشهور في الثقافة المصرية هو قراءة لغة الجسم او Body Language و هو باختصار فن قراءة لغة الجسم و دلالات ذلك علي الشخصية قمثلا بالتسبة للبنت ذات العين الزايغة سوف تفضحها لغة جسمها مبكرا جدا حتي قبل ملاحظة زوغان عنيها. فمن ملاحظة البنت و حتي قبل التعرف عليها يمكن الكشف عن كثير من جوانب شخصيها لذلك اقول لك انه لن تكون هناك علاقة اساسا مع مثل هذه الفتاة.

الادعاء يانك تعرفي طباع كل النساء علي اختلاف ثقافتهن و جنسياتهن فيه مبالغة و سؤالي اين و متي و كم عدد النساء من ثقافات مختلفة الآتي اختلطي بهن للوصول لهذا الحكم المعمم الشامل عن كل النساء؟ بل الامر اكثر تعقيدا فحتي في البلد الواحد و الثقافة الواحدة تجدي اختلافا شديدا في طبائع النساء باختلاف الموقع الجغرافي و علي سبيل المثال المشهور لكل شخص عاش فترة في امريكا فالنساء في الشمال الشرقي يختلفن كثيرا عن النساء في الجنوب عنهن في الوسط الغربي عنهن في الساحل الغربي رغم كونهن امريكيات يتفقن في خصائص عامة.

Love-Guru

قراءتي للقصة بعد الكشف عن مزيد من تفاصيلها ان البطل لم يحب البطلة ابدا فمن يحب لا يؤذي من يحبه و لكنه اراد متعة عابرة فلما استعصت عليه خانها مع عاهرة و ربما قصد اهانتها اكثر ان تكون عاهرة و ليست فتاة اخري عادية. ولكن البطلة كان لابد ان تحمد الله انها اكتشفته قبل فوات الآوان و تطوي هذه الصفحة المؤلمة من حياتها بدلا من ان تعيش اسيرة اهانتها و كرامتها المجروحة. و لا اعتقد ان البطل سوف يتأثر ان هي اعطت جسدها في الزواج طبعا لغيره ببساطة لانه لم يكن يحبها حبا حقيقيا. علامة الاستفهام الوحيدة هي كيف تكن البطلة اي نوع من الحب للبطل الذي اراد ان يمعن في اهانتها فاختار عاهرة عليها ؟

كمؤلفة للقصة ربما استطعت القاء مزيد من الضوء علي هذه النقطة فالحياة لن تقف علي تجربة واحدة.

الشنكوتي الكبير

البوست ده او القصه دي فيها كذا اتجاه نعلق عليهم
لو سرحت في اي واحد فيهم هنقصر في حق الإتجاه التاني

هحاول مرغيش كتير علشان الم العناصر على قد ما اقدر
اولا وحدتها في بداية القصه
دليل انها محبتش بعده وكأن حياتها وقفت عليه وكأن حياته هي كلها بتدور حواليه
ويمكن ده ميكونش حقيقي واكيد هي عايشه يعني لكن الصوره اللي شايفينها وبحثها جوه نفسها عن ذاتها وبدل ما تلاقي افكار عنها وعن احلامها تلاقي ذكرى موقف من مواقفه وبالذات موقف يوريك ان هو قد ايه بيقدر غريزته الحيوانيه وبيتلاعب بكل اسلحته الجذابه علشان يجرها لحوار نتيجته هي الكلام عن العلاقه
المهم
المشهد اللي في البدايه حار جاف صيفا دفيء ممطر شتاء
شد رقبتنا نتفرج على المزه اللي فجأه بقت تخينه مش بس بشره دهنيه لا ده حالة ترهل وممكن سببها هي اكتئابها وده بيحصل كتير التخن بعد الأكتئاب خاصة الشخصيات دهنية البشره اللي جسمهم اصلا عنده اسنعداد للتخن وده طبعا مش موضوعنا بس انا بستطرد كالعاده
نيجي بقى للصور وهو بيتفرج عليها
فكرة انها تفرجه صورها وطفولتها
كل انثى تعشق التباهي بجمالها ولأنها متقدرش تعمل ده كأنثى محترمه وناضجه فهي متقدرش تكشف جسدها قدامه لكن طفولتها وجمالها كطفله بريئه هو الحل
انها توريله حاجه منها جميله زيها لكن بريئه ولا يمكن اتهامها بالقذاره
وفي نفس الوقت الواحد بيحب يشارك صورة طفولته مع الشخص اللي كان يتمنى انه يعرفه من اول يوم ما اتولد بيكون حاسس انه عايز يعوض كل العمر اللي فات من غيره بالتالي عايزه يحس كأنهم اتولدوا سوا
وده بيمهد لينا علشان نتفهم صدمتها وغضبها الرهيب لما خانها
دائما اكثر الناس جرحا من الخيانه هم اللي بيكونوا بيحبوا قوي وقدموا تضحيات كتير قوي
يجي بعد كده التوضيح هو راح فين
راح في داهيه بقى لأنه خانها
هو مكانش الفارس اللي هي حلمت بيه واتمنته
برغم انها حاولت تروضه وتوصل بيه للي هي بتحلم بيه
لكن هو كان اقل من حلمها واللي جرحها اكتر انه خانها مع عاهرة فراش يعني مش حب وقع فيه ولا حاجه ده انت بتبيعني رخيص قوي وممكن كلبه من الشارع تحتل مكاني وده بيهبن المرأه جدا
لكن تحفة الموضوع بقى ان مشكلة خيانة الشخص مع عاهره ان القلب الغبي ومشاعرنا المتخلفه بتبقى عارفه انها متخانتش اللي اتخان هو الجسد
هو اشبع رغبة جسده وطفى ظمأه في جسد تاني اه لكن معنى كده انه مخانش حبها ليه حسب فهمه هو للموقف
بالتالي مشاعرها لسه بتحن لكن كرامتها بتصرخ بالف لا
بالتالي وقعت في المنطقه العجيبه دي
العذاب الحلو
لسه بتعشقه من جواها لكن القلم كان جامد قوي عليها واهانها قوي

يا ترى هل كان ممكن تسامحه وتغفر له غلطته ولا لأ

ده سؤال مينفعش يبقى سؤال عام كده بأجابه واحده
ده سؤال يختلف من موقف لأخر ومن شخص لأخر

بجد تحفه القصه وبتطرح سؤال مهم
هل نحل المشكله ولا نقضيها ي العذاب الحلو ده


سلااااااااااااااااااام
اخوكي ايهاب

وومن

MǿиY El-Shreef

منورة المدونة يا جميله الله يسلمك وحشاني

الصمت احياناً بيكون أبلغ من الكلام

-----------------------------------

Love-Guru

إجابه حضرتك دي مديالي إحساس أنها جت بعد تفكير

بس برضة إجابة نموذجية لراجل شرقي مش هايحب واحدة عنيها زايغة ولا هيرتبط بيها وبكدة مش هايكون في موضع إختيار أو تساؤل جبت من الآخر يعني

ومع ذلك لا تجد مانع من أن تقع الأنثي في حب رجل عينية زائغة وتكبلا دماغها مه بيحبها ولو ان عندها برضة فرصة انها تجيب من الآخر

ولو أن في الحقيقة الحب أعمي والراجل أو الست لما بيحبوا بيندبوا ومبيفرقوش بس حضرتك هاتختار صح ماشي

-------------------------------
انا وقفت شوية عند موضوع body language وطريقة كلام حضرتك خلتني أحس انه بيتدرس بره في المدارس يعني بياخدوا حصة English language وبعدها حصة body language

ولو أن لغة الجسد ليست حكراً علي شعباً بعينة ولا ثقافية بعينها بل هي كله أكثر منها علماً ، وعلماً متخصصاً لا يستخدمة رجل الشارع العادي ولو ده صحيح مكنش بقي فيه في الغرب مثلا حوادث نصب أو رجالة بتنخدع من ستات

----------
أنا أيضاً لم أدعي بعلم أي شئ
ومش محتاجة أكون بستغل في وزاره الخارجية وجواز سفري علية تأشيرة 100 دولة علشان اقول إني أختلصت بثقافات اخري وأطلعت عليها

وببساطة يا سيدي الفن هو مرآه الشعوب فلو تتبعت مخرجات أي شعب سواء كانت أدبية أو مسرحية أو سنيمائية أو... أو تكون قد أطلعت عليه حتي لو اتجهت بعض هذه الفنون للمبالغة أو لترويج فكر معين فستتمكن في النهاية من التعرف علي ثقافه وأسس هذا الشعب

ولو تتبعت أكثر من ثقافة ستجد بلا ما يدع مجالاً للشك أن العلاقات الإنسانية كأسس في الحياة لا يوجد بينها تباين كبير وواضح التباين هو في المفاهيم و الإتجاهات والقناعات ( الحب - الكره - الخيانه ) كلها ثوابت إنسانية تتباين بتباين الشخص لا الجنسية

ثم فعليا لم أكن انا صاحبة هذا الإقرار بل حضرتك من أقر به ووافقت انا وددلت عليه

بعد اكثر من 10 سنوات بين اوروبا و امريكا استطيع ان اقول ان مثل هذه المرأة موجودة مش بس في مصر و لكن في العالم الغربي

كان هذا إقتباساً من تعليق سابق وحدت انت فيه رد فعل المرأه الشرقية والغربية ودللت انا عليه للتأكيد

وكان لحضرتك تأكيد سابق في تعليق في مدونه كوكب آبي بوست أنا إنسانه عندما أعترض إجمالاً علي طريقة تعبير البطلة الدرامية المأساويه وضربت مثلا لنفس الموقف بأخري غربية

فارضاُ جدلاً ان الغربية هي الأصح ضارباً بها المثل

مؤكدا علي توحد العلاقات الإنسانية متجاهلاً الفروق الثقافية بين الشعوب التي تشكل إطاراً لهذه العلاقات

وأخذت الفن كوسيلة للرد والتأكيد علي هذه الفرضية

فكون حضرتك تضع هذا الفرض وتستشهد بيه وتسعي لإثباته وتنكره علي يحمل شيئاً من التناقض ؟!!!

وبالنسبه لإختلاف الثقاقات كرد فعل للخيانه مثلا نجد أن الثقافة الشرقية الذكورية تنكر علي المرأة رفضها الخيانه وتجبرها علي غض البصر عنها ومع ذلك تجد أن الكثير من النساء الشرقيات لا يسامحن فيها والعكس بالعكس فالمجتمعات الغربية التي تعطي المرأة حريتها واستقلالها تختار فيها المرآة ان تغض هي البصر عن نزوات زوجها وحضرتك سبق وأستشهدت بموقف هيلاري كلينتون

وفي المقابل نجد ان في المجتمع الغربي رجل يغض الطرف هو أيضاً عن نزوات زوجتة وسأستشهد بالرواية العالمية (أنا كرانينا ) التي غض فيها الزوج الطرف عن خيانه زوجتة بل والآنكي من ذلك انه قبل ان ينسب إليه طفلاً يعلم انه ليس ابنه

الأمر الذي رفضتة ثقافتنا الشرقية عند معالجة القصة سنيمائياً ولم تشر إليه اصلا بل وضعت علاقة الحب بين البطلة المتزوجة والبطل الشاب في إطار يكاد يكون ملائكياً طاهراً

سيدي مرجعيتي في الإستشهاد بالقوالب التي قدمها الأدب العالمي علي أختلاف الشعوب التي أفرزته هي ما تؤكد ان الإنسان هو الإنسان ولو كان التباين سببه أختلاف الجنسيات لما أمكن تبادل هذا الأدب وإعادة صياغتة بما يتناسب وثقافة كل شعب

وومن

Love-Guru

جميل جداً إن حضرتك ركزت أكتر في تفاصيل القصة ومن الجائز أن النتيجة اللي حضرتك خرجيت بيها صحيحة

لكن القصة نفسها تحمل في طياتها أكتر من إتجاه وكل واحد بيخر بيها بنتيجة مختلفة

لكن الإقرار برأي حضرتك هايكون صعب جداً ولو أنه قد يكون جانب شيئاً من الصواب

وثقة حضرتك في انه محبهاش اصلا والدليل خيانته

ثقة لا أعرف مصدرها وفي حياتي الخاصة اطلعت علي اكثر من نموذج لرجال يعترفون بعشقهم لزوجاتهم ومع ذلك لا يتورعن عن الخيانه

وهي إذدواجية الرجل الذي يفصل بين مشاعرة وشهواته

في حين أن المرآة توحد الأثنين

فالقاعدة ان الرجل يعطي الحب مقابل الحصول علي العلاقة الجسدية

والمرأة تعطي العلاقة الجسدية كرد فعل للحب

والتناقض بين مفهوم المرأه والرجل لهذه العلاقة هو اللي بيخلق نوع من التكامل بينهم وبيخلي العلاقة في شكل أخد وعطي

والشرع أقر بعيب خطير في طبيعة الرجل وهو ميلة لعمل علاقة مع أكثر من أمرأة علشان كدة صرح له بالتعدد بشروط وحدود

في حين أنه لم يعطي المرأة هذا الحق لعدم مقدرتها علي ذلك

وسبحانه عز وجل اعلم منا بنا

-----------------------

في النهاية سيدي لم أوفق في الحقيقة من معرفة الغرض من إثارة هذا الجدل

أو معرفة وجه النظر التي أردت إثباتها من خلال مناقشتنا

هل هو إعتراض علي الفكرة وإنكار لإمكانية وجودها؟

وهو ما قمت انا وغيري بالرد عليه وإثبات عكسة

هل هي محاولة لتفنيط كتاباتي ونقدها ؟

وهو أيضا ما قمت بالرد عليه

فإذ بنا نخرج عن إطار القصة وخصوصيتها لعمومية طبيعة علاقة الرجل بالمرأة

وأظن اننا فيما بعد سنتجه لمناقشة حقوق المرأة وما شابه من قضايا

هل هي محاولة لإثبات أني لست بعقل رجل ؟
وهو ما كان يمكنني توضيحة لو أثرته منذ البدايه

!!!!!!!!!!

وومن

الشنكوتي الكبير

انت قريت القصة دي أزاي ؟ أيه التحليل التحفة ده

نقطة وحدتها دي انت محق فيها كل الحق هي عايشة وبتكمل حياتها بس من خلاله

حلوة حار جاف صيفاً دفئ ممطر شتاءاً انا أصلي كتبت المشهد ده من مكتب أرصاد جوية

حكاية انها تخنت دي بقي خلتني برقت وتنحت ومع اني مقصدتش كدة بس كلامك أقنعني جداً وبقت في عقلي مزة تخينة

علي فكرة انت فهمت القصة قوي كأنك كنت بتفكر معايا وانا بكتبها
وسعيدة جداً جداً إن مدونتي كسبت قارئ مستنير ومتفهم زيك كل تعليق له إضافة للي بكتبه بجد والله
أنت شرفت المدونة يارب دايماً يارب
خالص تحياتي ومودتي

Sometimes

عجبتنى جدا المفردات
ووحشتينى
وبجد اكتشفت انى احيانا بفكر بعقل رجل:)
متزعليش منى
انا كويسه الحمد لله
ادعيلى.. عارفه بأى حاجه
مبروك كمان انك خلصتى امتحاناتك
عقبال النتيجه يارب
مش تزعلى منى بقى
سلام عليكم

mira

كلام جميل كله حب واحاسيس
تحياتى

Blank-Socrate

استمتعت بالقصة و بالجدل حول تفسيرها
-----
ليس لى درايه بفن نقض و تحليل القصة القصيرة
---------
اما الحب فانا ارى انه حاله انسانيه فريدة من انسان الى اخر
لا تصلح مقايسنا الشخصيه لتقيم حب انسان اخر
كل انسان يقدم لوحه انسانيه مختلفه جذريا عن الآخر

وومن

Sometimes

كويس انها عجبتك والحمد لله انك طمنتيني عليكي

حاضر هادعيلك

مش زعلانه انتي بالذات يا منمن انا بحبك من غير ما اشوفك علشان بشوفك بقلبي اه والله

-----------------------------------

mira

ميرسي والله انا خايفة حد يفتكر اني طالعة بشخصيتين D:

ريمان

يااااااااه

اخيرا

عرفت اقرا القصه

تصدقى معاكى حق انك تسميه العذاب الحلو ولا العسل المر


رائعه يا ميرا وحشتنى قصصك اوى


ــــــــــــــــــــــ

احظي كده إنعكاس الشمس علي جسمك وجسم الباقيين اللي في الصورة هاتلاقي جسمك فيه لمعه شوية


مش عارفه يا اختى خد باله ازاى انا برضه مستغربه زيها

الرجاله دول عليهم حاجات غريبه

هههههههههههههه

التكعيبة للتنمية الفنية و الثقافية

مهرجان النشر الجماعى الاول

تقيم التكعيبة للتنمية الفنية و الثقافية مهرجان سنوي للنشر الجماعي للقصة و القصة القصيرة و الشعر بالعامية و الفصحى، سيكون موسمه الأول هو عام 2009.

و مفهوم النشر الجماعي هو مجموعة قصصية أو مجموعة شعرية لأكثر من مؤلف بين ضفتي كتاب واحد يجمع تلك الأعمال التي سيتم اختيارها عن طريق لجنة تحكيم في كل مجال على حدا، و يتم تحديد أعضاء اللجنة لكل دورة مهرجان.
و يصدر بتلك الأعمال مطبوع/ كتابين أحدهما للقصة و الآخر للشعر سيتم نشره في عامه الأول بالتعاون مع دار دَون، و يتم توزيعه و بيعه في الأسواق
لمساعدة الكتاب أصحاب العمل الواحد و كذا الكتاب الجدد الذين لم تتكون لديهم مجموعة قصصية أو شعرية بعد، في نشر أعمالهم المميزة بدون مقابل مادى

و ترسل الأعمال مرفق بها اسم الكاتب، عنوانه,رقم تليفونه,ايميله، وظيفته، سنه، سابقة نشره للعمل المقدم من عدمه او فوز العمل فى اى مسابقات ادبية
و ذلك في رسالة إلكترونية معنونه باسم المجال الذي يريد المشاركة في مسابقته مرفق بالرسالة العمل بصيغة وورد، و يفضل أن تكون تلك الأعمال مسجلة باسم أصحابها لكنه ليس شرطا لقبول العمل

ترسل الاعمال على ايميل
nashrgama3y@gmail.com

لمزيد من المعلومات حول المهرجان
http://eltak3eiba.blogspot.com
او
http://www.facebook.com/group.php?gid=94334335985#/group.php?gid=94334335985

مزيد من المعلومات حول التكعيبة
http://www.facebook.com/groups.php?ref=sb#/group.php?gid=29491316206

ملاحظات :
الاعمال المشاركة بالمهرجان هى فقط التى ترسل عبر الايميل او تسلم باليد
مسموح بالاشتراك بأكثر من عمل فى اى مجال
اخر موعد لتلقى الاعمال 15-7-2009

مع تمنياتنا للجميع بفرصة عادلة فى النشر
احمد حسن
0193953620
رقم محمول داخل جمهورية مصر العربية

عرفة فاروق السيوطى

السلام عليكم

انتوا بتتكلموا عن ايه ؟
أنا مش فاهم حاجة؟!!!!!
عامة
جميل القراءة التى قدمها الشنكوتى الكبير امتعتنى للغاية ووضحت لى الكثير والكثير

أما عن حوارك انت ولف جور فكما قلت

لم يصل لنتيجة الا حوار طويل عن العلاقة بين الرجل والمرأة وان كانت القصة قد فتحت هذا الباب لكنها فتحت مصراعا واحدا لا مصراعين
ملاحظة

تعدد الزوجات فى الاسلام للرجل حرام فى الاصل وفى ظروف خاصة يصبح حلالا وليس حلالا بشروط فهو ليس حلالا اصلا ولكنه فى حلات خاصة يحل وهيهات بين الاثنين

وسأخبرك تفصيل ذلك فى الاجازة لأنه موضوع يطول البحث فيه

تحيتى

بالمناسبة انا مش فى اجازة بس خلعت من الوحدة يوم وراجع فى نفس اليوم برضو

Siguiente Anterior Inicio