4

ومازلت أحكي عن الحب

مر بنا عيد الحب ولم ينتهي الحب ومازلت أراقب أحواله ربما لأن هذا هو قدري أن أراقب المحبين من بعيد وعلي استحياء دون دخول هذا العالم المبهم أقف متفرجة وأنا أتساءل ما هذا الشئ الغريب الذي يغير حياتنا ويقلبها ويلونها ومازلت أراقب وأدون عن الحب .
هل يصنع الحب أسطورة ؟

كنت حديثة عهد بها زميلة عمل شاءت الظروف أن نتشارك نفس الغرفة فقرب بيننا المكان واستأنست بصحبتي وقد عوضتها عن بعض الزميلات اللاتي تركن العمل بسبب الزواج أو البحث عن الطموح تقاربت أعمارنا وأفكارنا كانت حياتها خالية من قصة حب لكن لم يخلوا ماضيها منه حكت لي عنه كيف تعارفا وتقاربا وتباعدا دون أن تدري أو تعرف عندما تتحدث عنه يضئ وجهها ويشع نور من عينيها وكأنها قوة سحرية وألمح من بين حزن عينيها آثار سعادة مضت كانت تحتفظ بصورته بقربها تنظر إليها كلما افتقدته كان لدي تساؤلات كثيرة عنه ولم تشفي فضولي وآثرت أن تحتفظ به داخل قلبها في أحد الأيام لم تكن موجودة وجئت علي ذكره دون قصد فاسترسلت زميلاتنا في العمل في الحديث عنه الجميع يعرفونه كان شابا وسيما ذكيا مرحاً يناسبها تماما لم يروا في حياتهم من أحبت رجل مثلها تتحدث عنه طوال الوقت وتحادثه أكثر من مرة يتقابلان كل يوم ويفترقان ليلتقيان مرة أخرى يختلفان لدقائق ويعود احدهما للاعتذار للآخر ثم , ثم ماذا حدث لا أحد يدري صمت الحديث عنه فجأة وكل ما يعرفونه انه سافر إلي بلد بعيد فيما بعد أخبرني زميل لنا أنها تغيرت كثيرا منذ سفرة كان يضفي عليها إشراقه وسعادة غريبة انطفأت منذ اختفائه كان حديثهم بقدر ما أزاح قدراً من غموض قصتها إلا انه أشعل فضولي ولم يشبعه لكني كنت قررت ألا اسأل أكثر حرصاً مني علي علاقتنا واحتراما لصمتها حتى جاء هذا اليوم .
يوم عادي بدء بروتين الصباح وجلسنا لنقرا بريدنا الإليكتروني بدا لي أنها وجدت شيئا أثار حماستها وانشغلت به وتحول لحديث عبر الرسائل الفورية ( الماسينجر ) لم أعير الأمر اهتماما وانشغلت بعملي مر وقت وهي علي هذا الحال واحتجت إليها في أمر من أمور العمل رفعت رأسي عن مكتبي لأناديها فرأيتها تغالب دموعها تحاول ألا تبكي , هي تبكي كيف وهي من عرف عنها أنها لا تبكي إذن هناك خطب عظيم . نبهتها لقدومي وتبادلت معها حواراً قصيراً وحاولت أن أسترق النظر لأسم محدثها ولم أتعرف عليه أنهت حديثها واختفت لفترة فعلمت أنها تغلق مكان ما علي نفسها لتبكي وصدق حدسي عادت بعد فترة وقد حاولت جاهدة أن تخفي آثار الدموع بعد فترة لاحظت تغيرا قد طرأ عليها عاد إليها جزء من إشراقتها كانت كمن أزاح هماً عن كاهلها .
كنت أراقب كل ذلك وأتحرق شوقا لمعرفة ما حدث وأخيرا جاءت استراحة الغداء جلست مقابلها صامته انتظر أي كلمة منها وباغتتني بحديثها وكأنها تقرأ أفكاري
- لقد تحدث إلي اليوم .
- من ؟
- هو
- من هو ؟ هل تقصدين .......
- نعم لقد تحدث إلي
- ماذا قال لكي
- لا شئ أعتذر
- أعتذر !!!!!؟
- نعم عن ابتعاده عني دون أن يودعني .
أنهت حديثها وخرجت من قاعة الطعام وكأنها تتجنب الحديث عنه لحقت بها وأنا أتساءل ما ذا بعد ؟
- لا شئ سأنتظر .
انقضي حديثنا وانقضي اليوم في روتين اليوم وانتظرت أنا أيضا .

في اليوم التالي كان قد تغير بها الكثير وكأنها قد عادت لتشرق من جديد أول شئ فعتلة تسجيل الدخول علي برنامج الرسائل الفورية وأمضت اليوم تنتظر , إشارة دخوله أن يتحدث معها أن تعاتبه أن يخبرها أنه سيعود إليها ومضي يوم ومضت أيام وهي تنتظر ويقتلها هذا الانتظار لكن لا جديد يحدث .
وجدت علي مكتبها ورقة سطرت فيها رسالة له لم ولن ترسلها تفيض شوقا وألما
- منذ أن تركتني وأنت لا تغيب عن خاطري وقلبي لم أنساك يوما ولن أنساك احلم بك كل ليلة وكأنك لم تتركني تأتي في أحلامي كما كنا نتحدث ونتمازح ونقضي الوقت معا أعيش معك وبك ولك حتى لو لم تكن موجودا احلم بعودتك ذات يوم واقفا علي بابي تحمل ورودا تهديني إياها تنظر في عيني وتسأل الصفح فأصفح قبل أن تطلب أنا أعيش علي انتظار فمتى ينتهي ولماذا تركتني ؟ حبيبي عد إلي أرجوك .
كانت هذه بعض كلماتها وتعجبت لحالها كيف تنتظر من لن يأتي وكيف تثق به وهو من هجرها دون سبب أو ذنب عادت لتذبل من جديد وأنا أراها في كل يوم كزهرة تموت ببطء وبقلبها أمل في النجاة في عودة الحياة التي تجسدت به هو .
وبعد مدة عاد أحدهم لم يكن هو من تنتظر بل شقيقته جاءت تطلب رؤيتها عندما علمت بوجودها ذهبت إليها لفورها وبمجرد أن نظرت إليها ترقرقت عينيها بالدموع واحتبست أنفاسها وكأنها علمت دون أن يخبرها احد وبصعوبة بالغة حاولت أن تتحدث لتسأل أين هو ؟
وجاءت إجابة مقتضبة
- في المستشفي يريد أن يراك .
تركت كل شئ وذهبت لفورها في الطريق علمت كل شئ أنه يعاني من مرض خطير ومنذ أن تركها وهو يتلقي العلاج قرر أن يبتعد عنها كي لا يجرحها علي أمل أن يهزم المرض لكن المرض هزمه ولم يستطع أن يرحل دون أن يراها أو تعرف بأنه ليس بخائن .
ارتمت في أحضانه وغسلت أحزانها بدموعها عاتبته ولامته فهي لا تعرف الأمان إلا بجواره ولا تشعر بالدفء إلا في أحضانه سامحته علي كل ما مضي وقررت أن تبدأ من جديد وانقضت ثلاثة أشهر تذهب كل يوم إلي المستشفي لتجلس بجواره تقرأ له كتابهما المفضل وتسمع معه أغانيهم هذه أهداها لها في أول لقاء وهذه في عيد ميلادها وهذه في أول وظيفة تعين بها وهما معا كانا يؤرخان لقصتهم بالموسيقي أخبرها كيف انه لم يحب امرأة كما أحبها أنها هي الحياة هي معان كل الأشياء كم كان تائها بدونها وحيدا لأنها توءم روحه كم كان يتمنى أن يقضي حياته معها وان تكون أم أولادة كانت تعرف انه يحتضر لكنها ظلت تحبه ظلت معه حتى فارق الحياة في أحضانها كما كان يريد لم تنهار كما كنت أتوقع لم يقتلها الحزن لم تعد لتموت هي الأخرى كانت من أعماق أعماقها سعيدة لأنه لم يعد يتألم ربما قد وارته الثري لكنه مازال في قلبها يأتي كل ليلة في أحلامها ومازلت تحتفظ بصورته بالقرب منها .

4 قالوا رأيهم:

بنت الاسلام

ليت هذا الوفاء

وهذا الاخلاص

ظل كائنا في هذه الحياة

ولكنه اصبح اسطورة

بعيدة

نحلم بها

نرجوها

ولكن لانتوقف امامها كثيرا

فمشاغل الحياة تجرفنا

وتتركنا

وقد تنازلناعن قلوبنا

واحاسيسنا

احكي

وسنسمع

ولكن

ليتها تدوم

وتتحقق

Sometimes

الله يكرمك
انا كنت فى حالة دلوقتى ربنا الاعلم بيها
بس مش قادرة اوصفلك ان اد ايه ارتحت دلوقتى بعد قصتك دى

Hosam Yahia حسام يحى

مممممممممممممم


اهئ اهئ اهئ اهئ


قصه حزينه ايه ده

هيا الحاله مش ناقصه خااالص

الموضوع مش ناقص صدمات

فليعد للدين مجده

الحب شعور رائع لا يعرفه الا من جربه

ولكن المهم أن يأخذ القلب الاذن بالحب من العقل أولا

هذا رأيي

يمكنك الاستزادة في كتاب ابن القيم الداء والدواء

تحياتي لك

Siguiente Anterior Inicio