11

في ثوب جديد


عندما بدات كتابه هذه الصفحات كنت قد عقدت العزم أن أحكي عن امرأة بعقل رجل. كيف هي حياتها؟ معاناتها , إحبطاتها , أفراحها ...

لكن جرفتني هذه الصفحات لتيار أخر فأخذت أروي قصصاً عن آخرين أرسمهم بحروفي , أشكل حياتهم وتاريخهم وحاضرهم كما يترائي لي .

اعايشهم أشعر بهم أدور في متاهات عقولهم ومعضلات حياتهم.

هكذا ظللت أكتب وأكتب ... أسجل وأسجل مستسلمة لتلك الأفكار التي تأخدني حيثما تريد , تختار مرفأ فأرسو عليه أفتح صفحاتي وأكتب .

وإذا بالأيام تتوالي ويطل علينا عام جديد وتكاد تلك الصفحات ان تكمل عامها الثاني فأردت أن أنظر خلفي لأري كيف هو حال المسير في هذا الدرب .. عدت إلي صفحاتي أقرأني واتابعني.

فأستوقفني شيئاً غريباً . أني لم أكن أبداً علي تلك الصفحات بعقل أي رجل بل كنت أحساسي وحسب...

أستوقفني اني أكتشفت في تلك الصفحات بعداً أخر لم أكن أعيه من قبل !!

خصوصية ... ذاتية لا أدري لكن تغيراً ما طرأ علي. ليس هذا تراجعاُ عن عقل الرجل ولكن ...

ألم نخلق من ضلع أدم !!! ألسنا بعض منه ؟

من الطبيعي أن يحتوي عقلنا أجزاء من عقلة , وتحوي  أرواحنا مشاعر متعلقة به . لكنها تأخذ شكلاً أخر وصورة أخري – عقل رجل – بل بعض من عقل الرجل

بل بعداً أخر من الفهم , حياة موازية صنعتها بقلمي وكشفت لي جزء لم أعرفة من قبل .. لم أعيه ولم أتطرق إلية ، عمقاُ أخر لم أتجرأ علي الغوص إليه من قبل .

... لذا كان علي ان أتغير ، كان علي أن أعترف بذاتي الجديدة أن أتوافق معها ... بلا صدام أو نزاع أنها فقط انا

لهذا أغلقت هذه الصفحات أنتظاراً للظهور الجديد فأصبحت ميرا...مار

هذا الأسم الشهير الذي أحتوي أسمي وشهرته ... أنها أنا في ثوبي الجديد أنا وحسب.

سأدع الأيام القادمة تكشف المذيد والمذيد ......



ميرا




11 قالوا رأيهم:

أحمد سعيد..نيجر

ميرا..

الرجل والمرأة في النهاية هما انسان

يشتركان اكثر ما يختلفان

تعرفي انا حتى لما بكتب عن بنت

بكتبها بمشاعر ولد

ومش بتختلف

فكلنا نشعر نفس المشاعر

حب

كره

خزن

غضب

اتمنالك المزيد من التوفيق يا رب

وتكوني سعيدة دايما

في أي ثوب

وفي أي مكان

وفي أي زمان (( مش تروحي لحد الفراعنة يعني ))

ههههههههههههههه


نيجووووووووووووووووووور

صوت من مصر

مبروك يا ميرا

مصطفى ريان

صديقتى العزيزة ميرا
مبروك اعاده افتتاح المدونه وطبعا فرحان انى تالت تعليق فيها بعد التجديدات
لعلك تذكرين اننى منذ اول مرة التقينا فيها وانا قلت لك عن رأيي في المدونه انت يا صديقتى امرأه بعقل امرأه ناضجه متفتحه وقلب طفله شقيه جميله وهذه صفات جميله يجب ان تظلى محافظه عليها بداخلك
سعيد بكلامك عن المدونه وانها اعطتك مفتاح معرفه لاشياء لم تكونى تعرفيها عن نفسك وعن الاخرين
استمري في البحث داخل نفسك وفي اكتشاف الاماكن المجهوله بداخلها وتاكدي ان بداخل كل منا كنوز مدفونه تحتاج منه ان يبحث عنها لتعطيه دائما قوة للاستمرار والتقدم
مرة اخرى مبروك اعاده الافتتاح ودوما لك منى كل المحبه والود والتحيه

مي

ميرا انا جيييييييييت بس مفيش هنا هدايا للفارم بقى معلش جبتلك حاجة تانية اصل لازم ادخل بايدى مليانة انتى مش اى حد يا قمر
عجبنى ميرا مار بعشق الاسم ده جداااااااااا
وفعلا المرأة والرجل وجهان لعملة واحدة بدون الاخر لايوجد حياة بيكملوا بعض وده شرط للاستمرارية

تحياتى واللوك رهيب حلو اوى

Wanda

جميل
مقفلتيش
و لا عملتيها خصوصى
:-))
و شكلنا حنقرأ من ثانى :-)))
ادى قاعدة فى انتظار رفع الستار

ميرا مار
جميل :-)) احنا محتاجين امراة بقلب ميرا اكثر من امراة بعقل رجل

فاتيما

مبروك النيولوك يا ميرا ...مار

و مبروك ع الأسم التدوينى الجديد
كفاية انه نجيبى محفوظى
و انا بعشق الراجل دا جداااا
و الرواية دى كمان


و انتى يا بنتى طول عمرك ميرا الاميرة ست البنات
حتى لو كنتى وومن بعقل رجل

كل سنة و انتى وسطنا يا حبيبتى

صيدلانيه طالعه نازله

ميرامار اسم تحفه
مبروك اللوك الجديد و الافكار الجديده
و ان كنتى رائعه فى افكارك السابقه

منتظرين جديدك ان شاء الله

فارس الجبالى

السلام عليكم

التغيير كلمة نرددها كلما طرأ على حياتنا حدث نظن أنه يستحق التغيير
هل حدث هذا فعلا ؟
هل يشمل التغيير علاقتنا بالحياة والناس ؟ أم سيكتفى بالذات ؟
عامة وفقك الله وإيانا ميرا مار التى أعشقها ...................................
أحم

أقصد عمل محفوظ الأدبى
تحيتى

!!! عارفة ... مش عارف ليه

حمد لله على السلامة

لم الحظ دوماً أن ميرا بعقل رجل

بل أن ما كان دوماً يجذبني إلى هنا

هو أن ميرا كانت دوماً بعقل ميراً

اياً كان ليس مهم

المهم هو ما سطرتيه هنا

لأنه من المؤكد جزء منك

في إنتظار المزيد ميرا

غير معرف

المزيد والمزيد

ابنة الحياة

أشكر الصدفة الجميلة التي أدت بي الى الدخول الى مدونتك..الرقيقة...
صدقا جعلتي الزمن يتوقف بي..
ويعيدني سنينا الى الوراء..
سعدت بك جدا...
وأقول لك..الى الامام..
احفري سطورك بكلمات من ذهب..
علك بذلك تطفئي..جمرات سنيني..الماضية..
الى الامام حبيبتي..
بروعتك..التي تمنيتها دائما.ولم..أتجرأ يوما ..بالتعبير.."عنها"..

Siguiente Anterior Inicio