14

إهداء بمناسبة الإفتتاح الجديد


القصة دي إهداء من القاص والشاعر والصديق العزيز أحمد سعيد مدونة نيجر ، الكلام دة علي مسئولية الرواي :))

برج ميرا العظيم 

كانت كل يوم تظهر لي في منامي..فتاة بجسد نوراني مثل وردة باسمة، كنت أحاول في كل كل مرة اللحاق بها، لكنها تختفي من أمامي، وأظل أدور حول نفسي بلا جدوى.

في يوم العيد أخذتني للهند، حيث صليت العيد مع جموع المسلمين، زرت تاج محل وجعلتني أشاهد الحجر السري..حيث كتب الإمبراطور لزوجته تلك الرسالة:

لأجل عيونك يا حبيبتي أقدم روحي قرباناً،

سأخلد ذكراكِ على مر العصور.

أخذتني من يدي لسور الصين العظيم، كانت عصافير نورانية تحوم حولنا، تغني بصوتٍ ملائكي : ميرا..ميرا.

كانت تظهر لي دائماً بلا ملامح، مجرد جسد نوراني.

همست لي : أنت من مواليد برج ميرا العظيم

يحكي عن فتاة مضيئة، أخذت منها الكواكب جمالها، وكان القمر جزءاً من نورها.

حاربت الظلم في كل مكان، حاربت الظلام بنور جمالها، ونور قلبها، شيدت سور الصين العظيم لتحمي الصينيين من هجمات المغول الوحشيين.

شقت نهر النيل لتمنح مصر الاستقرار، كانت قوتها تظهر عند الفيضان..حيث تمنح الأرض الخصب والنماء.

أنشق جزءٌ من قلبها..فكانت الشمس، عندما تُهزم جنود النور تظهر من جديد ؛ لتشرق على العالم بنورها ودفئها .

كانت ضحكتها تمطر السماء بالخير، وابتسامتها تنشر الحب بين العاشقين.

ظلت تعيش وحيدة بجبل بالقرب من الصين، لكنها كانت تبحث عن أميرها الذي يبدد وحدتها، ظلت تبحث عنه في كل مكان، في قاع المحيطات، في انحاء المجرات، حتى اختفت في السماء، بكت الأرض لفراقها، ولم تعرف البحار طريقة للتعبير عن مشاعرها سوى إغراق الأرض بفيضاناتها الثائرة، وتحطيم كل السفن التي تحاول عبور مياهها.

ظهر السواد في قلب الإنسان؛ فبغى وتجبر، واغتصب الأراضي.

لكنها كانت تعود من جديد، تمنح الرجال المشاعر والأحاسيس، تمنح النساء الجمال، وتختفي مرة أخرى، وكأنها في رحلة لا تنتهي.

استيقظت فجأة..أحساس غريب يجتاحني، كانت الدنيا مظلمة..لم أكن أرى يدي، رأيت من نافذة حجرتي نجم في السماء، بريقه يخطف العين والقلب، اخذ يهبط من السماء، وتجسد أمامي على هيئة بشر من نور، لمس وجنتي، ونظر لي نظرات حب، وأخذ يحلق أمام النافذة

كان شعرها مثل خيوط النور، طارت إلى نافذة في البيت المواجه لي، دخلت من النافذة وأخذت تتجسد على صورة بشرية، فتاة كأنها البدر ليلة التمام، قامت فأغلقت النافذة، لم استطع النوم..ظل قلبي مشغولا بها.

جاء الصباح، أسرعت ونزلت وقفت أمام بيتها، خرجت كدرة من نور، وضعت يدي على عيني من شدة النور، لم أكن ادري أكان حلما أم حقيقة..

ظهرت امرأة في الخمسين من عمرها من النافذة، ونادت عليها: ميرا..لا تتأخري في العودة

ألتفتت إليها بنظرات طفل غاضب : حاضر يا ماما.

وأكملت طريقها، فاصطدمت بي، ونظرت لي مبتسمة، وغابت في الزحام.

أحمد سعيد 27 | 2|2010

 

14 قالوا رأيهم:

محمد رضـا

الحقيقة اسلوبها جميل وشيق ولافت

تسلم ايده



مباركه العوده ميرا

hamada

حلوة اوى يا سعيد والله انا عجبتنى بساطتها ورومانسيتها العالية اوى تسلم ايد يا بوسعيد

ونسيت اسلم على صاحبة البيت
ازيك يا ميرا ويارب تكونلا بخير

Cute Kitty **sookra

ماشاء الله

القصه القصيره دى مكتوبه فى ميرا اللى اعرفها اكيد لانها بنوته تستاهل كل الحب والاحاسيس الجميله لانها اصلا تملك منها الكثير

ميرا ( وومن )

محمد رضا

حمد الله علي السلامة العودة للمدونة يا دكتور منور والله

فعلا أحمد سعيد أسلوبة تحفة ومن أكتر الناس اللي بتعجبني

الله يبارك فيك

------------------------------------------------

حمادة

منور يا باشا والمدونة نورت البوست دة رجع الغايبين ولا ايه ؟؟؟

أحمد فعلا كتابها حلو قوي وهدية ولا ع البال ولا الخاطر


-----------------------------------------------

سكره

كل شوية تغيري التوقيع

التغير حلو برضة انا كمان غيرت

ميرسي لكلامك الحلو دة بس انا فعلا اقل من كدة بكتير اي حد بشوفني انسان جميل او فيا اي شئ كويس دة لأنة عنيه جميلة فبتشوف اي حد جميل

منوره

MaNoOoSh

الأول مبروك على افتتاح المدونة بشكلها الجديد


ثانيا بقى
القصة جميلة جدا
تسلم ايد اللى كتبها

نهر الحب

عودا حميدا لك
واستايل جميل كالعادة لو انى مش بحب اللون دا
مبروك عليكى العودة ومنورة المدونة

الشنكوتي الكبير

عن ايو واقع يتحدث
اسطوره وخيال واميره
وعناصر تتجمع لتكون اقصوصه
موسيقى الخلفيه لا اعرف مصدرها
ابحث علي نسيته تلفازي مفتوحا يصدر تلك النغمه
او حتى مذياعي لكني متأكد لا هذا ولا ذاك
موسيقى في القصه تخرج من افكارها
لا يكتمل السرد ابدا الا بنغمه
اوتار حالمة تتدفق بالنشوه
وحكاية خياليه
عن بنوته شقيه
تملك عجب الدنيا
الرقه في كفه
وجنون في كفه
تتمايل كفاها لتذيق المستمع
رشفه من كل كفه
عن رقتها سمعنا ورأينا انوارها
وجنونها يحرقنااذا غضبت يغرقنا


ميرا ميرا اسطوره
سنظل نرددها
ولأطفال العيله
نحكي لهم القصه




سلمت يد الكاتب يا ميرا وبصراحه تستحقيها

تحياتي

سلاااااااااااااااام
اخوكي ايهاب

micheal

أحمد سعيد المصحح..تمام؟

Sometimes

منمن ساعات ساعات : أنتي بجد وش الخير عليا ومدونتك كانت سبب أني عرفت ناس كتير حلوة ربنا يكتبلي نصيب واشوفك


تسلملى يا قمر


تستحق كل الخير يا جميل
وحشتينى

فارس الجبالى

السلام عليكم

يبدو الأسلوب قريبا ...........
لديه ملكة القص
وكما قال لديك ملكة الجمال
أعجبتنى بشدة القصة
ذلك التغيير المشهدى ما بين الذات والآخر والأسطورة
تبدو ثقافته واسعة واحاالاته الأسطورية والتاريخية عميقة فضلا عن الاسلوب المتزن

كل الود

ريمان

الله الله الله
بجد توحفة

كفايه بس العنوان


وحشانى اوى اوى يا ميرا

استايل المدونه شيك اوى على فكره

ميرا ( وومن )

MaNoOoSh

الله يبارك فيكي يا جميل

هي تسلم ايديه فعلا قاص جميل وشاعر اجمل ربنا يوفقة يارب :))

منورة يا جميل وليكي وحشة

-------------------------------------

نهر الحب

الله يبارك فيكي يا أنوس والله انا كمان مش عاجبني اللون بس الشكل جميل حاجة تشيل حاجة بقي

--------------------------------------
الشنكوتي الكبير

إيهاب حمد الله علي السلامة

هو ده أحمد اشد ما يمزة قدرتة علي مزج الواقع بالآسطورة فخياله متوحش كما قال عنه الأسواني
فيأخذك لعالم ساحر ترفرف فيها بأجنحة فراشات شفافة

تحياتي لتعليقك الرائع

ميرا ( وومن )

micheal

ممممممممممم لا احمد سعيد نيجر وهو من مدوني مكتوب مش بلوجر يا مايكل

تمام

----------------------------------------


Sometimes

منمن انتي كمان ليكي واحشة بس انتي مختفية علي طول

ده انا كنت عاوزة اقول حاجات كتير بس مش بعرف اتكلم انا اصلي :))

--------------------------------------

فارس الجبالى

يبدو الأسلوب قريبا ........... ؟؟؟

قريباً من من أو من ماذا ؟؟

متفقة مع حضرتك في كل ما ذكرت هو ذلك وأكثر

مرحباً بحضرتك زائر جديد للمدونة

ميرا ( وومن )

ريمان

ريمو ميرسي يا قمر وحشاني خالص مالص ومش بتسألي يا وحشة

كويسة انه عجبك :))

Siguiente Anterior Inicio