4

مشتاق / مشتاقة


غريبين ... وحيدين ...

بينهما ساحة الرقص تجمع عليها كل الأحباء أثنان أثنان 

تلاقت العيون صدفة أو ربما بحثاً عن مرافق يبدد وحشة الوحدة 

رسالة بلا كلمات ارسلها وجاء الرد " نعم وحيدة أنا أيضاً"

ابتسم وتقدم بثقة مد يده إليها يطلبها للرقصة الأخيرة 

وبين إيقاع الخطوة وسحر النظرة وسر النظرة الحزينة ... تحدثوا طويلاً طويلاً

" عجبنا كل السهرانين ، مشتاق بيقابل مشتاقة
و كاننا عشرة سنيين مش أول مرة نتلاقي "


4 قالوا رأيهم:

مصطفى سيف

قد تراه لاول مرة وتظن انك تعرفه منذ اعوام كثيرة ترى فيه نفسك التي غابت عنك منذ دهر وتشتاق اليها
انها الارواح حين تتلاقى وتعرف انها يوما ما منذ الازل كانوا معا
تحياتي

Ramy

بموت فى الأغنية دى جداً

و صوت أنغام الرائع

و القصة فى الأغنية

قدرتى توصفيها صح

برافو يا ميرا

(:

دعاء مواجهات

نعم وحيدة أنا أيضاً"


لا شئ يقال .. حبيبتى

هانى محمد

Welcome Back

Siguiente Anterior Inicio