4

أفكار مبعثرة


ربما في حياة أخري ... في عالم آخر ... كنا سنكون أكثر سعادة ... أكثر أمناً ... أنا وأنت وحسب ....

قضيت العمر أهرب مني ... لأجدني في النهاية فيك ... شئ مرعب في حد ذاتة
أصبحت الأوراق فعل فضفضة ... حاولت مراراً أن اقصيك من كتباتي ... فوجدتني اغرق في ذاتي أكثر وأكثر ... متوترة أنا .... بل خائفة جداً 

ليلة أمس كانت هي الأصعب بين كل ليالينا ... أنفجرت منهارة صرخت في صديقي عبر كابلات الشبكة العنكبوتية سأفعل ما أجيدة سـ ... أهرب ، لأني أعرفة جيداً فقد تنهد بآسي طأطأ الرأس وأطرق يفكر ثم عدل يده علي لوحة المفاتيح وكتب لي :
-         بل حاربي ... حاربي بكل ما اوتيتي من قوة ... من أجل ما تردينة ... ما حلمتِ به ... ما تستحقية
الحرب .... دوماً بها منتصر ومهزوم لا أخشي من انتصاري بل من يتوجب علي هزيمتهم ... لماذا لا تصير حياتي أقل تعقيداً ؟!!! 

قالت لي: دوماً تختارين الطريقة الصعبة ... هذه المرة اخترتي اصعبهم جميعاً ... لكني ادعمك ، يا الله هذا أكثر من كاف بالنهاية ستتوقفي عن محاربتي ... معركتي أكبر من أن تصبحي طرفاً فيها 

أحياناً ما اتسائل إذا كنت نوعاً من اللعنات ... كيف أكون مصدراً للسعادة والآلم في نفس الوقت !!! 

اشم رائحة العاصفة قادمة ... لا شئ سوي أن هدوئك يستفز في العناد والثورة ... تغريني بأن اغضبي .. أصرخي ... حطمي كل شئ ... أهربي ... لكن إلي أين !!! وليس هناك أبواب مغلقة ... ولا اسوار أقفز من فوقها.

تدللني كطفلتك ... وأنا شخص لا يصلح معه التدليل ، أخبرتك بتلك الحقيقة مسبقاً لكنك لا تلقي إليها بالاً ... غريب أنت لم ترسم الحدود أبداُ ... لم تجلس للتفاوض ... لم تضع خطوطاً حمراء ... فقط أبتسامةحنونة وقلم " أرسمي أنتِ كل الحدود كما تريدين وضعي الخطوط الحمراء كما يناسبك"

كنت دوماً أبحث عن مايناسبني ووجدت أنك القالب المثالي لأنصهر انا فيه ... أضيع أنا مني ... أين أنا ؟؟؟ أتسائل 

الآن أفكر كيف نجحت فيما فشل فيه الأخرون أنا الأن أحيا علي طريقتك أنت !!! هل هذه براعة منك أم حظ المبتدؤن ؟؟؟ 

قيود من حرير تغلفني ... وبطريقة ما أنا أحب قيدي إليك ... أحسدك علي عالمك النقي الذي تملك ... كطفل برئ أكبر خيباتة أن هجرتة رفيقة الصف ... أبتسم رغم كل شئ تكون دوماً سبباً للإبتسام

4 قالوا رأيهم:

iـــــــــــsــــــــــlــــــــــــaـــــــــm

جميل الكلام لما يخرج من القلب على المدونه على طول من غير فلتر العقل ما يوصله

فيه لخبطه فى مشاعرك باينه فى كلامك

عموما ربنا يروق بالك ويريح قلبك

خالص امنياتى بالتوفيق

عرفة فاروق عبد لله

على فكرة

كونك تحاربى فى سبيل هدف بتؤؤمنى بيه

شئ يدعو للسعادة

ربنا يارب يكتبلك الخير والصبر والقوة

افكار مبعثرة

اعجبتني جدا افكارك المبعثرة و تصادف انها عنوان مدونتي :)
احببت مدونتك و صدقها ودخلت قلبي على طول :)
تقبلي مروري

Ramy

أزيك يا ميرا

كل سنة و أنت طيبة

و عيد اضحى سعيد عليكى و على كل الأسرة الكريمة

((:

Siguiente Anterior Inicio