4

أفكار ليلة آرقة

تعم الفوضي غرفتي وأشيائي المبعثرة في كل مكان ... فشلت محاولاتي للنوم يمر الوقت بطئ ... عم الهدوء البيت أخيراً ، تعج رأسي بالأفكار.

أنتهيت من قراءة كتاب " إبتسام دامرجي" لست بصدد الكتابة عنه الآن ... ربما في وقت لاحق.

كانت أمسية رائعة ... الرائعون هم أصدقائي ... كم ممتنة أنا لوجودكم في حياتي.

كنت هادئ الليلة جداً ... هادئ أنت دوماً لكنك علي غير العادة ... مثقل بالأفكار مثلي ... أبتسامتك تخفي ورائها الكثير ... حتي لو لم تخبرني ... أرجوك أجعلني أخر همك.

أباشر الكتابة من جديد لا تلمني حينما أكتب ما يعتريني من مشاعر ... لا تقل أني أعري نفسي من ضعفي ... لا تشفق عليّ من شماتة حاقد ... أو لومة لائم ... إن لم أتجرد من كل أفكاري لماذا أكتب إذن ؟ ... إن لم أملك شجاعة الإعتراف ... لماذا أخط بقلمي ... إن لم تكن كلماتي هي الصراخ الذي أملء به العالم فـ لأصمت إذن ... إذا لعبت دور الرقيب علي نفسي فقدت متعة الكتابة ... فقدت تلك المنحة الإلهية التي أحمد الله عليها كثيراً ... عالمي الخاص الذي أصنعه بكلماتي هو ما يمنحني بسخاء كل هذه الأسباب للسعادة التي تبدأ بهذه الصفحات وتمر بأصدقائي وتنتهي عندك.

كنت سأهديك الليلة أغنية " من الشباك لا أرميلك حالي " من الفلكلور الشعبي مع بيت الشعر القائل ( لك عندي رسائل شوق ... لولا الرقيب لبلغتها فاك )
تعذر علي الإتصال بالإنترنت لعطل ف الشبكة ليطول ليلي أكثر وأكثر وأفكر بك أكثر وأكثر.

انتصف اليوم علي مكالمة طويلة من صديق قديم تفصلني عنه 12 ساعه فرق توقيت لكنة يبقي دوماً علي أتصال ... حكيت لك عنها والحمد لله أنك تذكرتة ووفرت علي عناء تذكر ثماني سنوات هي عمر صداقتنا لألخصها لك سألني عن حالي فشكوت له البعد قالي لي : في البعد إما تحبي أكثر أو تبتعدي أكثر فأكثر أبتهجت كثيراً بدعواته وتمنياتة لي بالسعادة أنا أعرف أنها دعوات مخلصة.

مع فيروز أسهر وأكتب وأفكر مللت من وضع الفواصل فقررت أن أضع نقطة فاصلة ... من أول السطر ابدأ ... البدايات دوماً رائعة.
 
لا أدري من أين تأتيني قدرتي علي التعافي ... لكني أعرف اني شخصاً قوياً صلداً لوتعلمت من هذه الحياة شيئاُ فهو أن الحزن لا يجدي والعيش مع الماضي لا يجدي ... أنا دوماً مستعدة للمضي قدماً ... مهما كانت عثرتي ... 

اقترب الفجر واتنسم نسائم اليوم الجديد شعور بالراحة والصفاء ... ونعاس يداعب عيوني سأقاومة بشئ من العناد الطفولي ... سأتوجه للسماء بدعواتي اللحوحة ... يا إلهي أنت الأرحم والأكبر والأكرم ... بك أمنت وعليك توكلت ... تغمرني السكينة الآن مستعدة لحلم الليلة .... هل ستكون هناك ؟

4 قالوا رأيهم:

iـــــــــــsــــــــــlــــــــــــaـــــــــm

لا أدري من أين تأتيني قدرتي علي التعافي ... لكني أعرف اني شخصاً قوياً صلداً لوتعلمت من هذه الحياة شيئاُ فهو أن الحزن لا يجدي والعيش مع الماضي لا يجدي ... أنا دوماً مستعدة للمضي قدماً ... مهما كانت عثرتي ...

~~~~~~~~~~~~~~

الجزء ده

انتى اصبتى فيه كل حياتى

بجد منتهى الابداع فى الجزء ده

يمكن عشان اكتر جزء خبطنى على دماغى

بس فى العموم جميله جدا كتاباتك

تحياتى

هانى محمد

جميل جدا ان الواحد يكون على طبيعته يعبر عن نفسه من غير تلوين وتزويق تعرفى ان 99% من الناس مش قادرين يكونوا زيك انت محظوظة على فكرة خليكى كدة على طول

nour shahen

دايما وقت الفجر بيكون اهدى واصفى الاوفات , بيسعدنى جدا انى اكتب فيه
ومع الفجر كتبتى اجمل الكلمات , وقفت عند اكتر من جزء معرفتش اهنيكى علي ايه ولا ايه , بس حسيت بصدق الكلمات وطريقتك رائعه فى السرد

قبل ما اكتب خضنى اللي مكتوب تحت اترك تعليقك

من حقك مترديش ولو أن من حق كاتب التعليق الرد علي تعليقاته , فأكيد اللي بيقرا ويعلق يهمه اكتر تستمرى فى الكتابه عن انك تردى علي تعليقه سواء مجامله او ابداء راى
لكن تعليقات المنافشه واجب الرد عليها
كل اللي فوق دا هو ولا شىء غير مجرد رأى او فكره للعباره المكتوبه مع اترك تعليقك
خالص تحياتى ليكى

islamaamr

لست هذه التدوينة فقط الي رائعه بل المدونة بالكامل

Siguiente Anterior Inicio